ما هي عملية نفخ الشفايف، وما هي أنواع فيلر الشفايف؟

Our Clinic has grown to provide a world class facility for the treatment of tooth loss, dental cosmetics and advanced restorative dentistry.

ما هي عملية نفخ الشفايف، وما هي أنواع فيلر الشفايف؟

تعريف بفيلر الشفايف

هي عملية يتم من خلالها ملء الفراغات  الشفايف ببعض المواد التي تختلف عن بعضها البعض في الخصائص والاستخدامات، وتشترك جميعها في كونها تمنح الشفاه مظهراً شاباً ونضراً، وتزيد من امتلائها وجمالها. 

أنواع فيلر الشفايف المختلفة

تختل عن بعضها البعض من حيث ليونتها، ومن حيث تركيبها الكيميائي، ومن من أمثلة الفيلر اللين الذي يمكن أن يستخدم لنفخ الشفايف بدون أن يسبب وجود تكتلات أو حبيبات فيها:

حمض الهيالويورونيك

وهو حمض طبيعي موجود في خلايا البشرة ليساعد على الحفاظ على مرونتها وليونتها وعلى احتفاظ الخلايا بكميات كبيرة من الماء، مما يزيد من نضارة الشفايف ويجعلها تعكس مظهر الصحة والشباب. 

 

ما هي خطوات حقن الفيلر لنفخ الشفايف؟

الخطوة الأولى هي تقييم الطبيب لحالة المريض وتحديد نوع التقنية المناسبة لحالته

الخطوة الثانية هي التخدير. وتتم هذه العملية بتخدير موضعي باستخدام رذاذ أو كريم.

ينتظر بعدها المريض حوالي 20 دقيقة حتى يبدأ مفعول التخدير في العمل ويشعر المريض بتنميل في الشفاه.

يبدأ الطبيب في عملية الحقن، وغالباً لا يحتاج المريض لأكثر من حقنتين.

يحتاج المريض بعدها إلى كمادات ثلج حتى لا تتعرض الشفاه للتورم والالتهاب.

ويأخذ المريض من الطبيب بعدها التعليمات اللازمة للعناية بشفتيه بعد عملية الحقن ومنها مثلاً الالتزام بعدم التدخين.

يعود المريض لممارسة حياته الطبيعية بعد العملية مباشرة.

 

الآثار الجانبية المحتملة لفيلر الشفايف؟

قد يحدث حمض الهيالويورنيك بعض الآثار الجانبية البسيطة مثل النزيف أو التورم والإحمرار في موضع الحقن. لكن هذه الآثار الجانبية بسيطة وسرعان ما تزول مع استخدام مضادات الالتهاب في الأيام التالية لعملية الحقن.

هناك بعض الآثار الجانبية الأكثر خطورة ومنها مثلاً:

التورم والتكدم الشديد الذي يدوم لمدة أسبوع بعد العملية.

التكتلات في الشفايف وعدم انتظام مظهرها.

العدوى.

الحقن في وعاء دموي مما قد يسبب جلطات.

القرح والندوب أو تصلب الشفايف.

تفاعلات الحساسية.

وفي حالة تعرضك لأي من هذه الآثار الجانبية ينبغي عليك الاتصال بطبيبك فوراً للحصول على العناية الطبية المناسبة واللازمة لحالتك.